|   

النسخة: الورقية - دولي

تُحفظ بعض الجمل باعتبارها خير الإجابات وأسهلها مؤونة، ويكفي أنها تنقذنا من اللحظات الضيقة والحرجة حين يشنقنا سؤال ما. هذه الجمل تقدم في قالب مكرر وكأن الفاصل الزمني بين تقديم وآخر لا يد لنا فيه ولا علاقة تربطنا به. ثمة قضايا تَسْكُب نفسها بهدوء، ولم نتمكن من أن نوجد لها ولو حلاً موقتاً ونزيحها من الطريق الرديء الذي تجرف فيه كثيراً من القيم والمبادئ. قضايا كان الصمت في حضرتها سيداً وأباً وعماً، لكن الواقع لم يعد يعترف بالصمت ولا بأقربائه، فبات طرحها على طاولة النقاش والتدقيق والبحث والاستقصاء شيئاً لازماً فرضته معطيات حياة.

أي قضية من هذه القضايا الشائكة المتصارع عليها بآراء مختلفة نطبع في وجه السؤال الذي يرد تحت تأثيرها بالإجابة الطازجة «ضعف الوازع الديني»، ولو قرأ الآخرون إجابتنا لوضعوا أيديهم على رؤوسهم لأن هذه الإجابة تدل على نقاط سوداء مدببة في الثوب الأبيض، وتقود لسلسلة من التساؤلات الكبيرة البريئة التي يقف على هرمها سؤال: ماذا كان إذاً تأثير الخطاب الديني والضخ الدعوي طيلة السنين الطويلة؟ الجملة الأشهر لمجابهة تساؤلات عازفة على الجرح تؤكد أن الخطاب الديني لم يعد ذاك الخطاب المقنع أو بالأصح أن من بعض من يقدمه لم يعد مقنعاً للحد الذي يقوي هذا الوازع. ولو تساءل أحد لماذا أصبح خطابنا أو من يتصدى له بهذه الصورة المتراجعة، سأقف أنا وهو على سطر صريح يقول إن «الرفض المطلق من بعض مقدمي الخطاب الديني للخطأ البشري، والحديث عن أنفسهم بوصفهم أوصياء، وتدخلهم الدائم في كل شاردة وواردة ساهمت في نشوء حالة تشوه ديني، وتضارب في القناعات ودخول اجتماعي لخانة الشكوك وأزمة التصديق الجماعي بما لا يمكن أن يصادق عليه في الخلوة والعزلة مع العقل.

من ينظر ويتابعنا عن بعد يظن أننا المجتمع الغارق في الفضيلة، وأن إسلامنا بوضعه الحالي لا مثيل له ولا شيء فوقه. دخلنا هذه المساحة الضبابية وصدقنا أنفسنا، آمن المحبون من طريق السمعة أننا ممتلئون دينياً، وقادرون على سد أي ثغرة تعترضنا وآمنوا كذلك بأن ضعف الوازع الديني بفعل فاعل معلوم النوايا مجهول الشخصية، وآمنوا أيضا بأننا مستهدفون على طول الخط الرابط بين القوة والضعف.

ضعف الوازع الديني مسبب بلا شك لحالة تردٍ عامة، يدافع عنا بوجه قوي لكن بروح واهنة ضعيفة، يقول إننا فائزون ولكن على الورق لأن العبرة بالواقع والميدان. نتحدث عن نفسنا بالأفضلية والخصوصية، إنما نغرق في شبر ماء من الأسئلة الساخنة المشروعة. لسنا طبعاً بالسوء التام الكامل، لكننا نبلغ درجة عالية من الخجل والمجاملة والتنظير وتقديس الأسماء على حساب النصوص والمبادئ. ضعف الوازع الديني سبب بديهي لنمو القضايا المخجلة، ولكن- للحق- فضعف الوازع الديني له أسباب من صناعتنا وهي العابثة بالعقول والأسئلة والإجابات.

This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.

للكاتب Tags not available
 
 
الأحرف المتبقية: 1000
مقالاتالأكثر قراءة