|   

ألبوم صور...!

Print A+ a-
الجمعة، ٢٢ كانون الثاني ٢٠١٠ (١٨:٥٥ - بتوقيت غرينتش)
الخميس، ٠١ كانون الثاني ١٩٧٠ (٠٠:٠ - بتوقيت غرينتش) سعود الريس

دخل باراك اوباما البيت الأبيض، وهو يردد شعارات في مقدمها «تحسين صورة أميركا في العالم». الغريب ان الدول الإسلامية كانت أيضاً تسعى منذ وقت طويل إلى تحسين صورتها أمام الغرب، بعد ان نالها ما نالها جراء العمليات الارهابية التي نفذها تنظيم القاعدة في غير دولة غربية. وفي أميركا ذاتها كانت الاستخبارات الأميركية تسعى أيضاً إلى تحسين صورتها أمام الرأي العام الأميركي، بعد سلسلة من الاخفاقات. الدول الأوروبية، من جانبها، سعت إلى تقديم صورة إلى المسلمين بأنها تتعاطف معهم، بيد ان «نيقاتف» تلك الصورة كان يقدم مشهداً آخر.

وأخيراً، ظهرت ثقافة «البلاي بوي» المنتشرة في أميركا والغرب بشكل عام، عندما قرر استديو اوباما ان يضيف إلى ألبومه صور أبناء 14 دولة إسلامية وهم عراة، من خلال تصويرهم بأجهزة المسح في المطارات، بحجة مواجهة الإرهاب. ترى عن أي إرهاب يتحدثون؟ وما الفرق بين تجريد إنسان من حياته وآخر من كرامته؟! التعري في الغرب ثقافة غير مرفوضة، حتى في الأماكن العامة، فيما لدينا هنا أزواج انتظروا أعواماً طويلة قبل ان يروا وجه زوجاتهم، وأتحدث هنا عن البيئة التي عشنا فيها، والتي صورها على العكس تماماً من صور الغرب. لكن بعيداً عن ذلك؛ دعونا نتحدث عن الأسباب التي دعت إلى تعظيم رغبة اوباما في مشاهدة أبناء هذه الدول عراة، فهناك أفريقي سعى لعمل إرهابي، اقرب لأوباما شخصياً من الدول التي شملها القرار كافة، خرج من نيجيريا، وعاش في بريطانيا، وتوجه إلى أميركا من خلال هولندا. حسناً ما علاقتنا نحن بذلك؟ ان يعاقب مواطنو دول لجريمة لم يقترفوها، فذلك بحد ذاته جريمة، وتحميل دول اخفاقات أجهزة أمنية لا تتبع لها أيضاً تلك جريمة واعتداء وقلة لباقة.

الغريب في الموضوع ان الاستخبارات الأميركية التي دافع عنها اوباما، كانت لديها معلومات عن التحرك المشبوه لذلك النيجيري، لكنها غضت النظر مثلما غضت النظر عن جوانب أمنية وأخرى متعلقة بدول قادت إلى كوارث. ولو استعرضنا تاريخ «السي اي ايه»، لوجدنا انه تنظيم لا يختلف كثيراً عن القاعدة بإجرامه، فهو قد يفعل كل شيء من اغتيالات إلى اعتقالات إلى المخططات التخريبية، لكنه يعجز عن حماية بلاده وقادته من جرائمهم وحماقاتهم، والدلائل على ذلك كثيرة، فالجهاز أخفق في حماية أميركا من أحداث 11 (أيلول) سبتمبر، على رغم المعلومات التي كان يمتلكها والمؤشرات التي كانت لديه عن العملية. والجهاز أيضاً أخفق في حماية سفاراته في الخارج، وأخفق في استشراف مستقبل الحرب على افغانستان، وكذب وأخفق في قراءة الوضع في العراق، والآن يخفق في قراءة الوضع في إيران.

سلسلة إخفاقات مخزية ترتكب في حق الشعب الأميركي وشعوب العالم وحكوماتها. وعلى رغم ذلك يباركها اوباما، هذا الرئيس الذي جاء بسلسلة من الوعود لم يتمكن من تحقيق أي منها، سواءً داخلياً، وهذا لا يعنينا، أو دولياً، وهذا حجر الزاوية. فالوهن الذي يبدو عليه الرئيس الأميركي تسبب في خلخلة النظام العالمي، كنا في السابق نتحدث عن ضرورة ان تبقى أميركا قوية، لحفظ التوازن في العالم. لكنها اليوم مشغولة بقضاياها الداخلية، فيما تحولت في الخارج إلى أضحوكة لنجاد وجماعته، وإلى «كول اوف ديوتي» في أفغانستان، وبات اصطياد عناصر الجيش الأميركي ترفيهاً لمقاتلي طالبان، وإلى ورقة في يد اسرائيل.

المشهد السياسي ينبئ باخفاقات وتجاوزات أميركية من شأنها ان تقود العالم إلى مزيد من التأزم. لكن لا ينبغي ان يترك لها المجال للتلاعب في مصائر الشعوب وخلق الأزمات. فما جرى حتى الآن يعتبر كافياً جداً، بل إنه تجاوز حدود العقل والمنطق. المطلوب اليوم جهد إسلامي موحد يقف حائلاً أمام أي هرطقات أميركية ويقف نداً أمامها، وأرى ان الاستسلام للضعف الأميركي وانهزاميته، ولحماقة جهاز استخباراته، سيؤزم أوضاع العالم ويفاقمها، ما قد يتسبب بكوارث تفوق ما حدث. وبقدر ما يشكل الضعف الأميركي من إخلال في المشهد العالمي، بقدر ما يقدم ذلك فرصة للعالم الإسلامي لينهض من جديد ويعمل وفق منظور يحقق مكاسبه ومكانته التي يستحقها.

srayes@alhayat.com

Tags not available