|   

التسكع... !

Print A+ a-
الجمعة، ١٥ كانون الثاني ٢٠١٠ (١٨:٣٣ - بتوقيت غرينتش)
الخميس، ٠١ كانون الثاني ١٩٧٠ (٠٠:٠ - بتوقيت غرينتش) علي القاسمي

طاقات هائلة، وطموحات مختلفة، يمتلكون النشاط والأدوات الأساسية للبروز لكن في مساحات ضيقة وإطارات أضيق، مراهقتهم لذيذة ومزعجة، يحملون اسم «الشباب» بتوهج ويرون بهذا المسمى أنهم مختلفون عن كل من حولهم، ويحق لهم ما لا يحق لغيرهم، بعيداً عن بحث طموحاتهم وإسكات آرائهم، والقسوة عليهم أحياناً نذهب للواقع الاجتماعي الذي يتعاكس مع ما في أجسادهم من النشاط والقدرات ويجبرهم على الاتجاه للاماكن المغلقة والتنفس في المحظور بحسب التصنيف أهلهم ومحبيهم والمحيطين، الواقع يقول «خماسي المقهى والشارع والملعب والسوق والاستراحة» مساحات بسيطة لطرد الهموم، والتحرك بحرية، والتمتع بتوديع الوقت، هي مساحات مغلقة بعيدة عن أعين من ينتقدهم ويقسو عليهم ويمارسون فيها كل ما يحلو لهم من الصراخ والضجيج والبوح والمتابعة والشكوى وتنمية الهوايات المجنونة والتفريغ النفسي والعاطفي، ما الذي دفع الشباب السعودي تحديداً لهذه المساحات وعلمه بالتدرج وبالمشاهدة والاحتكاك أنه لا مجال لأجسادهم وعقولهم الطرية إلا هناك. وبعيداً مرة أخرى عن ماذا يشاهدون في مساحاتهم – محط وقت الفراغ والهواية – وبماذا يمضون الوقت هناك من شجون حديث وأطراف مغامرات إلا أن المجتمع مسؤول عن هذا الاحتكار غير المقصود لجيوب الشباب وعقولهم وأوقاتهم، لأن هناك مواهب قُتلت ودُفنت في ظل فقر مراكز الرعاية والاحتضان ومراسم التشكيل العقلي والوجداني اللائقة التي تطبع الصورة الأنيقة في أذهان عماد المستقبل.

الفراغ يتربع مستحوذاً على الجزء الأكبر من وقت الشباب، عابراً بلا فائدة ومن دون تحصيل ايجابي وثمرة نافعة، لأن الأبواب المفتوحة انحصرت في ما كنا نحذر أبناءنا منه بمجرد أن يخرج الواحد منهم عن سيطرة الأسرة ويمنح شيئاً من الثقة، الأبواب لم تتجاوز الخماسي الطيب الذكر، لم ولن تخلو جمل التحذير والإنذار الذاهبة لمسمع كل شاب من هذه الأبواب، وكأن المعنيين بهذه الخطابات الكلامية شديدة اللهجة يفهمون بالشكل المغلوط، فيفسرونها بسرعة الاتجاه لها والحرص على استثمار كل دقيقة هناك، يستحيل أن نلغي مساحاتهم الضيقة ونغلقها أو نشدد العقوبة عليهم فيها ونلاحقهم لنقلص الحريات ونقضي على أوقات متعتهم، لكن هل نحن عاجزون عن إيجاد البديل الذي يغريهم على الارتقاء لا الاختباء؟ نصفهم بالتسكع والتهور والشيطنة ونحن الذين نذهب من خلفهم إلى تلك الأماكن التي سبق أن حذرناهم منها!

يجتهد الواحد في إعداد خططه وجمع موازنته المدخرة ليغري أهله برحلة عمرة وزيارة قريب أو تنفس لأيام في ساحل محلي، والكواليس تكشف أنه حجز مقعده مع أقرانه للذهاب للقريب والبعيد لمناطق الفرجة و«تغيير الجو» بصيغته الشبابية المعروفة، فيحجز مقعداً آخر بمسرح مجاور، ومقعداً فاخراً بسينما مغرية كان يتسمر أمامها بشاشة البلازما في منزله، لأنه عجز هو وأصدقاؤه رفقاء رحلة التنفس السرية – العمرة الجهرية – في تغيير جوهم باستمرار الروتين القاتل الذي يمارسونه يومياً بلا جديد... مشكلة تسكع الشباب قائمة ولن يقتل التسكع إلا جرأة في الحلول، ليس هناك مشكلة بلا حل، إلا إذا رغبنا ألا يكون هناك حل. أبواب تنفسهم بمجتمعهم الآن بها من الأخطاء والتجاوزات ما يجعلنا نقسو عليهم، لكن هل القسوة بمعادلة موزونة مع ما هو ممنوح لهم ليظهروا قدراتهم ومواهبهم ويكبحوا جماح نشاطهم؟ لا أعتقد على الإطلاق، والحديث هنا ذكوري بحت، وإن رغبت الأنثى في الترويح عن نفسها فليس أمامها إلا السوق وبصراعات داخلية قاهرة وانتظار محموم من نصفها الآخر الذي يحضر إلى متنفسها بشوق بالغ، والحديث عن هذا دخول باكر في المحظور الاجتماعي، ولكن قبل بحث البدائل عن التسكع بمساحاته الشبابية الجبرية، انظروا كيف يقضي الكبار من الجنسين فراغهم واعرفوا لماذا هم هكذا؟

alialqassmi@hotmail.com

Tags not available