|   

استفهام... وتعجب!

Print A+ a-
الجمعة، ٠١ كانون الثاني ٢٠١٠ (١٩:٤٩ - بتوقيت غرينتش)
الخميس، ٠١ كانون الثاني ١٩٧٠ (٠٠:٠ - بتوقيت غرينتش) علي القاسمي

لحياة أسهل، منحتنا شركة الإتصالات السعودية في الأيام الماضية والجارية مجانية المكالمات والرسائل الهاتفية، لتعكس المجانية الأولى معضلة المجتمع البارزة «إدمان الكلام» ، وتكشف الثانية بمشاركة الأنامل النشيطة والتفكير المتواصل السلبي ملامح السخرية والنكتة اللاذعة، مقرونة بتجاوز علني لكل الخطوط الحمر، ما دام الخط الواصل بين مُرْسِل ومُسْتَقْبِل مجرد أحرف بنصوص كتابية متفاوتة السخونة.

لماذا نستغل النكتة ونستثمر الثانية الواحدة في خلق ولو نصف ابتسامة على وجوه دائرية؟ هل لأن أجسادنا موجوعة محرومة عاجزة عن مواجهة الواقع؟ أم لكون الأماني والتطلعات تقف عن مواصلة خطوط السير عند مشاهدة مساحة التحقيق الضئيلة؟ وهل ما تتحدث به الألسن وتعلنه عبر رسائلها السرية المتداولة وجلساتها المغلقة مع من تحب تضع علامة استفهام؟ وأخرى للتعجب! وهل يملك التعجب القدرة على الانثناء نزولاً عند الرغبات المشتعلة والشجاعة المحضة لتحمل الوقوف أمام كل سؤال جريء مطروح؟ أم ستمارس علامة الاستفهام ذكاءها الحاد وشموخها الطويل لتقف وتعلن أن بينها وبين التعجب حالة تضاد، باستيقاظ أشبه بالهروب من الإجابة أو إحضار إجابة فاشلة؟

المجتمع يستغل حالات جديته لينفس عن روحه وروح من معه بنكتته اللاذعة وسخريتة البالغة الدقة، بمعنى أنه يبحث عن الفرح في ظل انغلاق كل أبواب التنفس في الوجه. كَثُر الحرام من حوله، واختلفت الآراء وتفاوتت القراءات الاجتماعية لحالات التنفس المباحة، فذهب إلى أركانه الخاصة وزواياه المحببة ليتحدث بأني أحب هذا النوع من الطرح وأملك القدرة على الإبداع فيه والحديث عنه، ولكني أخشى البوح فأنكشف سراً، هو بلسانه يقول «هاكم أقرؤوا بوحي وشغبي وشغفي، على رغم كل القيود والمحاذير من الحرية والتحرر والعيش بلا قيود». من لم يشعر بالكبت الاجتماعي والهوس - ليس الكلامي - في تداولات النصوص والأحرف المجانية تتضح لديه ضرورة أن نفعل المسرح والسينما والنادي الرياضي والصالون الثقافي، ونكسر القيود ونستثمر كل من كانت لديه موهبة حتى وإن تعارضت مع الميزان الاجتماعي، فالفارق بين كفتي الميزان شيء من المتابعة والجرأة واختيار جاد للثقل لنضعه بالتساوي، هناك من لا يجرؤ أن تكشف لديه تفاصيل رسائله الهاتفية ومحتواها، لا لضخامة المحتوى، بل لأنه قد يخالف المظهر والمنطق، وينقل الصورة الداخلية للجسد الذي يعاني ويشاهد ويتأمل ويحلم ويتخيل، من دون أن يمكنه إيقاف كل هذا السيل من حوله، في ظل أن الرئتين ضاقت شهيقاً وزفيراً وعجزت عن أن تستنجد بأوكسجين جديد، لأن ذلك يتطلب دفتراً أخضر ومالاً كافياً، وهما سهلان لمن سهل الله عليه. «قراءة المجتمع المحلي» في بوحه عبر رسائله النصية مؤشر قوي إلى أن هناك خطأً كبيراً وكبتاً اجتماعياً يمنعانه من التفريغ، ويجعله يكتفي بالأنشطة في الظلام والصمت الخجول على مخبر لا يعكس المظهر، مصحوباً بصراع داخلي يتقلص بالتنفس والاختفاء ويتمدد بالرقابة والانتقاد والعقاب. الأقوى على الحضور من علامات الاستفهام والتعجب يستوجب أن يذهب إلى طاولة حوار اجتماعية رسمية صريحة، بعيدة عن أي بوادر خجل وتغاضٍ عن الحقيقة، ويستوجب ذلك أيضاً أن يجتهد الباحثون الاجتماعيون لتقديم دراسة جادة تضع الحلول ولا تكتفي بنشر غسيل الأسباب المعلومة، حتى وإن كانت الحلول المطروحة مقلقة أو تتعارض مع ما اعتدنا عليه سنين طويلة، فالإغراء يسقط من كل مكان على الرؤوس الممتلئة والفارغة، وقد يؤثر بقوة السقوط على مجريات حياة.

والحياء ودفن الرؤوس أكثر سوءاً من أن تتضاعف الثقافة الاجتماعية في مناطق المحظور والممنوع والمستور، على رغم الاجتهاد المبذول للوقوف أمام المكشوف.

سأضع دراسة أولى لمن كان جاداً مجتهداً في البحث والاكتشاف، عنوانها «ثقافة الفَرَح المحلية والفرح بالثقافة الحالية»، على أن تُختار عينة عشوائية غير منتقاة ومن الأطراف لا من الوسط.

alialqassmi@hotmail.com

Tags not available