|   

نجاد... خوفتنا يا شيخ!

Print A+ a-
الجمعة، ٣٠ تشرين الأول ٢٠٠٩ (٢١:١٣ - بتوقيت غرينتش)
الخميس، ٠١ كانون الثاني ١٩٧٠ (٠٠:٠ - بتوقيت غرينتش) سعود الريس

لم يطرف لي جفن منذ بضعة أيام، أطرافي ترتعش، أشعر بدوار، كيف لا وأحمدي نجاد سيتخذ «قرارات مناسبة ضد بلادي إذا لم يتلق الحجاج الإيرانيون معاملة مناسبة خلال موسم الحج»، فكرت أن اخرج ونفر معي لاستقبلهم بالورد لدى وصولهم إلى المطار، بل ذهبت ابعد من ذلك وخطر لي أن نفرش لهم السجاد الأحمر من المطار وحتى المدينة المنورة حيث يقصدون، لكنني خشيت أن اجرح مشاعرهم ويغضب نجاد، لأن ذلك اللون سيذكرهم بدماء أبنائهم وبناتهم التي لم تجف حتى الآن حول منازلهم منذ انتخاب رئيسهم، فصرفت النظر عن ذلك، وزادت خشيتي بعد أن اهتز مرشد إيران وقال إن «السعودية تلجأ لتصرفات غير إنسانية وغير أخلاقية ضد الحجاج الإيرانيين»، وهنا عادت بي الذاكرة إلى الوراء وعبثاً حاولت أن أتذكر أن قوات الأمن لدينا سمحت للمواطنين بالتظاهر تعبيراً عن الرأي ثم لجأت لقتلهم فلم أوفق، وأنعشت ذاكرتي قليلاً في بعض المنشطات لعلني اذكر أن حكومتي أجازت اغتصاب سجناء مثلما حدث لديهم ومن ثم تنصلت، لكنني أيضاً لم أوفق، إذاً ما الذي يريده خامنئي ونجاد من بعده؟

لاشك أن النظام الإيراني يعيش أسوأ حالاته في الداخل، فالانقسامات تنهش في جسد الثورة الإسلامية المزعومة بعد أن اتضح أن دولة المؤسسات هي في حقيقتها دولة عصابات، وبات الشعب الإيراني أكثر إدراكاً وهو يرى الفساد يستشري في فواصل تلك الجماعات.

إيران اليوم هي ذاتها إيران أمس، شعارات وادعاءات، لكنها اليوم تكشفت بعد أن اتضح زيفها، ما أوقع الملالي في أزمة داخلية عجزت عقولهم المتحجرة عن إيجاد حل لها، لأنها ببساطة متأصلة فيهم، وتهدف إلى مزيد من الفساد والتسلط، إن التصعيد الصفوي الإيراني الذي يسبق كل موسم حج لم يعد جديداً، فذلك هو ديدنهم تصدير أزمات الداخل، وخلق أزمات في الخارج، من خلال توظيف وتجييش مشاعر الطائفة الشيعية حول العالم التي أدركت أخيراً أن سياسة إيران واستخدامها كورقة تتلاعب فيها كيفما تشاء لتحقيق أهدافها ألحق بهذه الطائفة أضراراً كبيرة في بلدانها، بعض أن اتضح زيف أهدافهم.

لذلك فإن المتابع للشأن الإيراني يكتشف سريعاً رعونة نظامه الحاكم وغوغائيته التي لا يجاريه فيها احد، ونحمد الله على ذلك لأنه لو وجدت العقلية ذاتها لدى حكومات أخرى لعم الخراب الدول الإسلامية كافة، وللدلالة على ذلك دعونا نتساءل لماذا لا تستغل السعودية منبر الحرمين الشريفين للترويج لمكانتها وتعزيزها واستغلال الأماكن المقدسة من خلال خطب الجمعة وغيرها في مواجهاتها مع الدول الأخرى؟ الإجابة بسيطة جداً وهي أنها – أي السعودية – منذ عهد المؤسس، رحمه الله، نذرت نفسها لخدمة الدين الإسلامي وسخرت سياستها للمحافظة عليه واعلائه وليس العكس مثلما تفعل إيران، لذلك فإن المملكة ترى أن المسلمين الذين ينتظرون هذه الشعيرة كل عام بفارغ الصبر من حقهم أن يؤدوا مناسكهم دون منغصات وبيسر وسهولة، ويؤكد ذلك المشاريع العملاقة التي تقوم عليها الدولة التي تؤمن للحجاج المزيد من التيسير والراحة والاطمئنان.

هذا المنطق هو ما يدفع قادة هذه البلاد لاتخاذ موقف حازم حيال أي سعي لتسييس موسم الحج، أو التلاعب في أمنه وأمن الحجيج الذين جل ما يأملونه أن يتجهوا إلى الله بقلوب صادقة مؤمنة وان يتقبل منهم، لا أن يجادلوا ويتصرفون بغوغائية، ولعل مواقف الدول الإسلامية الرافضة كافة لأي مساس بأمن الحجيج ودعمها للسعودية في التصدي لأي مساعٍ من شأنها الإساءة لهذه الشعيرة يأتي ليعزز قناعتنا بأي إجراءات تتخذها السلطات هنا ستكون محل ترحيب إسلامي بالإجماع. ما تطمح إليه إيران من خلال دعوتها لتسييس الحج واعتباره «فرصة استثنائية للدفاع عن القيم الإسلامية ومطالبتها بضرورة الاستفادة من طاقات هذه الشعيرة لإثبات البراءة من المشركين» هو في واقعه محاولة منها للي الأعناق عما يحدث في الداخل الإيراني من جرائم وفظائع، من خلال إثارة فتنة بين المسلمين في واحدة من أعظم شعائرهم.

ما نأمله ان تكون طهران مطمئنة إلى أن أي محاولات للمساس بالحج ستجد من يتصدى لها، وهنا نطمئن خامنئي إلى انه إذا ما تم اعتقال أي شخص يسعى للمساس بأمن الحجيج فسنحسن وفادته، فليس من شيمنا قتل المساجين ولا اغتصابهم.

srayes@alhayat.com

Tags not available