|   

الجني النشمي... والجني «الوافد»

Print A+ a-
السبت، ١٧ تشرين الأول ٢٠٠٩ (٢٣:٤٩ - بتوقيت غرينتش)
الخميس، ٠١ كانون الثاني ١٩٧٠ (٠٠:٠ - بتوقيت غرينتش) سعود الريس

هل أتاكم حديث «الجني» النشمي؟ حسناً قال صديق لي، إن أحد أقاربه، تعرضت سيارته لـ«بنشر» في أحد إطاراتها، على طريق الرياض ـ الدمام، ولدى محاولته تغييره، اكتشف انه لا يملك إطاراً احتياطياً، وعبثاً سعى إلى إيقاف إحدى السيارات المارة، فلم يقف له أحد «أكيد طالما انه لا توجد معه عائلة»، وهكذا وفي غمرة اليأس الذي غلفه، كما غلف الظلام المكان، خرج له جني من بين الكثبان، وعرض عليه المساعدة، طبعاً صاحبنا أصيب بحالة من الرعب، كادت تأتي على حياته، لكنه تماسك أمام ابتسامة الجني، فوافق على عرض المساعدة، وهو غير مصدق، فحمل الجني الإطار، واختفى لحظات «يبدو انه ذهب به إلى إحدى محطات الوقود المنتشرة بغزارة على حافتي الطريق» ثم عاد وقام بإعادة الإطار إلى مكانه الطبيعي، وابتسم واختفى، وعاد صاحبنا إلى منزله وهو غير مصدق.

بعد سماعنا لهذه الرواية، أطلقنا على ذلك الجني اسم «الجني النشمي» نظير العمل الذي قام به، وكلما جمعتنا الصدف بذلك الصديق، نسأله عن الجني النشمي، طبعاً سخرية التصقت به، وستستمر طالما كان مصدقاً لذلك ويدافع عنه.

تلك القصة توضح لنا أن سذجاً يعيشون بيننا، يختلقون قصصاً وروايات هي في واقع الأمر، تجسد معضلة نفسية، والغريب أن هناك من يصدقهم. لذلك أصبح الجن جزءاً من حياتنا، وكثيرة هي الصور التي تحملهم مسؤولية الإخفاقات أو المرض أو الحالات الهستيرية، مثلما يحدث بحفلات «الزار»، بل يُقال إن هناك من يتجه لشراء جني من خلال وسطاء قادرين على المتاجرة بهم، «حتى الجن ما سلموا من ربعنا» للمشاركة في تلك الحفلات وممارسة «الهلوسة الهذيانية» التي يقومون بها. وجميعنا يذكر تلك «اللوثة» التي أصابت عقول البعض أخيراً، بحثاً عن الزئبق الأحمر، بحجة انه الطعام المفضل للجن، ومن يملكه يسخر الجن لطاعته.

ويقول لي خبير «جن» إن بعضهم «نشمي» يأتي بالملايين لصاحبه، و«لا تسألونني من أين يأتي بها» وهناك أيضاً الأشرار الذين يصيبون بالأمراض ويفرقون بين الأزواج ويعتدون على حرماتهم، ولا هم لهم سوى «أذية خلق الله».

أمام هذا التصنيف، فنحن نواجه أزمة جديدة، فمن الواضح أن الجيل الجديد من الجن عاطل عن العمل، طالما انه «يباع ويشترى» ولا يوجد له ما يشغله سوى بني البشر، ولا نعلم إذا ما كان هناك جن وافدون، وأخشي ان كان الامر كذلك، أن يأتي وقت نجد فيه الدكتور غازي القصيبي متهماً أيضاً بالتسبب في بطالة الجن، وطالما أن هناك جنيات، فنحن أمام إشكالية أخرى، إذ إننا لا نعلم عن مجتمعهم الشيء الكثير، وإذا ما كانت لديهم إشكالية بالاختلاط مثلنا، وأيضاً لا نعلم عن إمكان الاعتراف بشهاداتهم الدراسية وتصديقها، والأهم أننا لا نعرف عن وضع المرأة لديهم، وإذا ما كانت حقوقها «مسلوبة» أيضاً أم لا، وطبعا «لا نود الخوض في الحديث عن محارمهم...حوالينا ولا علينا».

طبعاً من المؤسف أن هذا الحديث يطرح في القرن الـ21 الذي يفترض أن نكون أكثر وعياً لما يقال ولما يحدث حولنا، وإذا كان بالفعل هناك من يبحث عن الجن لشرائه، فتلك والله كارثة، لأنها توضح مدى الحمق الذي يعيش بيننا، وان كان هناك من هو مقتنع بأن كل ما يحدث معه من إشكالات هي من عمل الجن، فعلينا أن ندعو له بالشفاء العاجل، من العقد النفسية التي يعيش فيها، فتحميل الجن مسؤولية الإخفاقات أو الحالات المرضية، وتلك الهستيرية، هو في معظمه «إسقاطات لرغبات دفينة» لدى البعض، يستغلها بعض الخبثاء ويقع فيها السذج والعاجزون ضحايا، ويروج لها الأكثر سذاجة.

ختاماً مثلما بدأت بقصة، دعوني أختم بمثلها، إذ كان أحد الأصدقاء مبتعثاً إلى بريطانيا، وهناك «قعد له جني» نغص عليه حياته، ولم يجد سبيلاً لمنعه من التلاعب بعداد الكهرباء في منزله، فقلت له لماذا لم تقرأ المعوذات، ففغر فاه من الدهشة، وسألني «هل يفهمون عربي»...؟ طبعاً تذكرت هذه الواقعة لأن جهاز الحاسب لدي، أعيد تشغيله مرتين وأنا اكتب هذه المقالة، فقرأت المعوذات وأحمد الله أن الجني لم يكن وافداً...لأنه فهم لغتي وانصرف...!

srayes@alhayat.com

Tags not available